هل ندرك كم نحن محظوظين بنعمة الإنترنت و الجوال و توفر المعلومات حال طلبها؟

هل تدركي أن أمهاتنا و آباءنا لم تتوفر في أيديهم هذا الكم من الوعي و المعلومات، لربما شعروا آباءنا بالحاجة إلى معرفة كيفية التعامل مع المراهق مثلاً لكن لم يكن لديهم كما لدينا الآن فقط نفتح الهاتف أو الكمبيوتر و نكتب المشكلة و نجد العديد من الحلول. ربما كانت الحلول القديمة حال عدم توفر الإنترنت هي الذهاب للمكتبة و شراء كتاب او سؤال قريب أو جار أو صديق…و لربما ضاقت على والدتك الوقت و لم تجد متسعاً لشراء كتاب أو سؤال أحد

و لننظر لحالنا الآن لدينا الوعي عن اختيار الشريك و مشاكل الزواج و الحمل و الولادة و التربية و التعليم….الخ

ارفقوا على آبائكم فقد أعطوكم ما يملكونه حقاً!

أشكر الأستاذة دانيا بابكير على نشرها لموضوع الوعي حسابها على انستغرام http://www.instagram.com/danyababkair